إعتقال كاتبة مسرحية لتهديدها عامل إصلاح شبكة إتصالات الإنترنت بأخذه رهينة

No Internet Connection من منا لم يعاني الأمرين مع شركات تزوبد خدمات الإنترنت في عالمنا العربي. ولكن هل قد يدفعك غضبك وإحباطك من مزود خدمة الإنترنت لديك للتصرف وفعل شئ يفوق التصور. تابع هذة القصة –بالأحرى هي جريمة- والتي حدثت بالفعل وليست من وحي خيالي. ملأ الإحباط الكاتبة المسرحية كارول سين كلاير من محادثاتها الهاتفية لأكثر من 20 شخص في قسم الدعم الفني لدى الشركة الذي تزودها بالإتصال السريع بالإنترنت. وأخيرا تنازلت الشركة وتكرمت على السيدة بأن أرسلوا إليها عامل فني لمنزلها لكي يرى ما هي المشكلة بالضبط لديها. وبعد أن دخل العامل الفني منزلها وشرحت له كمية الإحباط التي تعانية من مشكلاتها في الإتصال بالإنترنت؛ وبحث العامل في مشكلتها ولكن على مايبدو أن مشكلة السيدة كارول كانت خارج نطاق مشاكل شركته والتي بإستطاعته إصلاحها.

وبمجرد أن أخبرها العامل الفني أن المشكلة التي لديها في الإتصال ليست سببها مزود خدمة الإنترنت السريع؛ وأن مشكلتها لايستطيع إصلاحها. عندما سمعت السيدة كارول كلامه هذا جن جنونها وأخبرته ”أنه أصبح الأن رهينة إلى أن يصلح مشكلة إتصالها بالإنترنت“. لو أن أحد منا ووضع نفسه مكان السيدة يستطيع أن يتفهم كم الإحباط العنيف الذي أصاب السيدة كارول بسبب مشكلة إتصالها بالإنترنت وأننا لاينبغي أن نأخذ كلامها على محمل الجد. ولكن العامل الفني أخذ كلامها جديا؛ وفر بجلده هاربا على ظن أن إحباطها قد يدفعها بفعل أي شئ فيه. الذي يأكد أعتقادي أن كلام السيدة كارول للعامل الفني أنه كان مجرد ”كلام في الهواء“ هو أنها لم تقف ولم تبذل أي محاولة في إيقافه من الهرب. حيث فكر العامل في حيله للهروب بأن قال لها أنه يحتاج بعض الأدوات من شاحنته لإصلاح مشكلة إتصالها بالإنترنت. وبمجرد أن خرج من المنزل وإستقل شاحنته وأسرع على الفور إلى أقرب مركز شرطة وأبلغ ما حدث معه من قبل هذة السيدة. وعلى الفور توجه قوة من الشرطة لإعتقال السيدة سين كلاير ووجه إليها إتهام شروعها في أخذ رهينة.

هل يا ترى قد يدفعنا إحباطنا مع مزودي خدمة الإنترنت السريع لفعل شئ كهذا؟

Advertisements

About mms911

مدمن إنترنت يقضي ساعات طويلة يجوب الإنترنت في قراءة آخر الأخبار لمتابعة اهتماماتي التكنولوجية المفضلة.
هذا المنشور نشر في أهم الأخبار وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to إعتقال كاتبة مسرحية لتهديدها عامل إصلاح شبكة إتصالات الإنترنت بأخذه رهينة

  1. Ahmad . M . G كتب:

    من المؤكد لا
    ففي السجن لن يجد أي أح أنترنت نهائيًا

  2. abogelany كتب:

    حدثت امر شبيه معي بان كانت الخدمة في اقل مستوي لها منذ اشتراكي
    في خدمة الاتصال السريع دي اس ال و لكن ما حدث انني توجهت لمقر شركة مزود
    الخدمة و عند التجاهل اقسمت انني لن ابرح المكان الا و كل شئ علي ما يرام الي
    ان مرت ساعة بعد مواعيد العمل بمقر مزود الخدمة و لكنني افلحت في النهاية
    علي قدر ما كنت سعيد انني حققت انتصارا قد لا نحققه في مجالات اخري ..
    علي قدر ما احس من احباط يملاني كلما تذكرت قصة السيدة التي تملك اتصال
    بسرعة ( 40 جيجا بايت ) لم اخطئ في الكتابة نعم 40 جيجا بايت في دولة السويد
    او النمسا لا اذكر بالتحديد المراة ذات ال 74 ربيعا !! تستخدم هذا الاتصال في تصفح الجرائد !!!
    و قد وفرت لها حكومة دولتها هذا النوع من الاتصال لاثبات انه لا حدود لسرعة الانترنت !!!
    عجبي !!!!!!!!

اترك تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s