قصة مؤلمة من الوجه الآخر لموقع MySpace

MySpaceكانت ميغان ميير تعتقد أنّها تحصلت على صديق جديد عندما اتصل بها على الانترنت مراهق يدعى جوش، وذلك على صفحتها على موقع MySpace وبدأ في تبادل الرسائل معها. ميغان، 13 عاما، كانت تعاني من الاكتئاب ومن قلة التركيز، وتبادلت الرسائل مع جوش طيلة أكثر من شهر، قبل أن يعلمها بأنه قرر قطع علاقته معها لأنّها “فظيعة” وفقا لما نقلته أسوشيتد برس. وفي اليوم التالي، انتحرت ميغان وعلمت عائلتها لاحقا أنّه لا وجود فيزيائيا للمراهق جوش وأنّ الأمر لا يعدو أن يكون شخصية مزيفة اختلقها أعضاء أسرة مجاورة من ضمنهم صديق سابق لميغان.

ويأمل والدا ميغان الآن محاكمة من يثبت أنّه وراء انتحار ابنتهما وكذلك وضع معايير جديدة تحدد علاقة الأطفال والمراهقين بالانترنت. وتقول والدة الطفلة، تينا ميير إنها لا تعتقد أنّ هناك شخصا على علاقة بالأمر كانت نيته تشجيع ابنتها على الانتحار، “ولكن عندما تعلم أنّ هناك بالغين كانوا يتبادلون الصراخ مع طفلة في 13 من العمر، بصرف النظر عن وضعها الذهني، على الانترنت فإنّ الأمر يكون مثيرا للسخط.” وأضافت أنه تمّ إبلاغها أنّه لا أسس قانونية لقضيتها غير أنّ المحققين مستعدون لفتح قضية إذا توفّر دليل.

وشنقت ميغان ميير نفسها في غرفتها في 16 أكتوبر/تشرين الأول وفارقت الحياة في اليوم التالي، وكانت قبل ذلك تتناول عقاقير مهدئة قبل أن تتعقّد وضعيتها الصحية بعد إبلاغها من قبل جوش بقطع العلاقة معها قبل ذلك بستة أسابيع.

وأخبر جوش ميغان بأنه من مواليد فلوريدا وأنه انتقل حديثا إلى أوفالون وأنه يقيم بمبيت مدرسي ولا يملك هاتفا نقالا حتى يمكنها من الاتصال به. وقال والدا ميغان إنها تلقت رسالة من جوش في 15 أكتوبر/تشرين الأول يخبرها فيها أنه لا يريد أن يكون صادقا من هنا فصاعدا، لأنه علم بأنّها غير جيدة مع أصدقائها. وفي اليوم الموالي، وفيما كانت تينا تدخل غرفة ميغان لاصطحاب ابنتها الأخرى إلى طبيب الأسنان، لاحظت علامات الغضب على ميغان سببها رسائل تلقتها على الانترنت، فطلبت منها إغلاق جهازها.

ويتعين على مستخدمي الموقع أن لا تقل أعمارهم عن سنّ الـ14 رغم أنّ ميغان كانت أصغر عندما فتحت حسابها فيه. وأرسل شخص يستخدم حساب جوش رسائل إلى ميغان تتضمن سبا وقدحا فيها، ثمّ أخبرت الصبية والدتها بأنّ هناك رسائل منشورة على الموقع تقول إنّ “ميغان سمينة” إلى غيرها من عبارات الشتم.

وتقول تينا، التي تراقب بصفة يومية استخدام ابنتها للانترنت، إنّها شعرت بالصدمة لمستوى العبارات التي تستخدمها ابنتها في رسائل إلكترونية وهو ما دعاها إلى إخبارها بذلك طالبة منها الكف عنه. غير أنّ ميغان سرعان ما فرت من والدتها وصعدت مدرج المنزل فيما كان والدها يحاول تهدئتها. وإثر ذلك بعشرين دقيقة تمّ العثور عليها في غرفتها، وفي اليوم التالي وقد أسلمت الروح بعد انتحارها.

ولاحقا أخبرت أم أخرى، تستخدم الموقع بواسطة ابنتها التي لها حق الدخول إلى حساب جوش، تينا بأنّ هذا المراهق لا وجود له لأنّه شخصية وهمية اختلقتها هي بنفسها حتى تتعرف على حقيقة مشاعر ميغان تجاه ابنتها وما تقوله عنها في الشبكة. وأضافت أنّها هي وابنتها وشخصا آخر هم من كانوا يحررون الرسائل بين جوش وميغان.

المصدر: سي إن إن العربية© 2007

Advertisements

About mms911

مدمن إنترنت يقضي ساعات طويلة يجوب الإنترنت في قراءة آخر الأخبار لمتابعة اهتماماتي التكنولوجية المفضلة.
هذا المنشور نشر في أهم الأخبار وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s